مصطفى السيد رئيسًا لمجلس إدارة مدينة زويل

د. مصطفى السيد

د. مصطفى السيد

قرر أعضاء مجلس إدارة مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، مشروع مصر القومي للنهضة العلمية، اختيار العالم المصري الدكتور مصطفى السيد الأستاذ بجامعة جورجيا رئيسًا لمجلس إدارة مدينة زويل خلفًا للعالم الكبير الراحل أحمد زويل.

جاء اختيار الدكتور مصطفى السيد بإجماع أراء أعضاء مجلس الإدارة في إجتماع عقد السبت 1 أكتوبر خصيصًا لهذا الأمر، وهو الإجتماع الأول الرسمي للمجلس بعد أن عقد أعضاؤه إجتماعين سابقين عقب وفاة الدكتور أحمد زويل برئاسة الجراح العالمي الدكتور مجدي يعقوب، وتم إتخاذ الإجراءات الخاصة باستكمال إنتخاب أعضاء مجلس الإدارة وعَقد الإجتماع الأول.

يذكر أن الدكتور مصطفى السيد عضو مجلس أمناء مؤسس لمدينة زويل منذ عام 2011. وقد قرر المجلس الإستشاري الأعلى  للمدينة المكون من 30 شخصية عالمية ومصرية تصعيد الدكتور مصطفى السيد لمجلس الإدارة عن طريق الإقتراع السري مع عضوين آخرين هما المهندس سميح ساويرس والأستاذة منى ذو الفقار المحامية ليصبح عدد أعضاء مجلس الإدارة تسعة أعضاء. وقد انتخبوا بالإجماع الدكتور مصطفى السيد لاستكمال المسيرة العلمية للراحل أحمد زويل، وقيادة مشروع مصر القومي للنهضة العلمية أكاديميًا وبحثيًا لتحقيق النهضة العلمية المرجوة التي طالما سعى إليها الدكتور زويل لوضع مصر في مصاف الدول المتقدمة ودفع الإقتصاد القومي من خلال البحث العلمي.

وقد أصبح مجلس الإدارة مكون من السادة:

  •        د. مصطفى السيد،   مدير مختبر ديناميكيات الليزر بمعهد جورجيا للتكنولوجيا؛ رئيس مجلس الإدارة
  •        د. محمد أبوالغار، أستاذ العلوم الطبية في جامعة القاهرة، وممثل وزارة التعليم العالي
  •        فايزة أبوالنجا، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الأمن القومي
  •        د. فاروق العقدة، المحافظ الأسبق للبنك المركزي المصري
  •        منى ذو الفقار، الشريك المؤسِّس ورئيس اللجنة التنفيذية لمكتب ذو الفقار وشركاه للاستشارات القانونية والمحاماة
  •        سميح ساويرس، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم القابضة للتنمية  (ODH.SW)
  •        عمر شعراوي، المدير الأكاديمي السابق للجامعة الأمريكية في القاهرة
  •        محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا (ASRT)، وممثل وزارة البحث العلمي
  •        مجدي يعقوب، أستاذ في جامعة أمبريال كوليدج لندن، ورئيس مؤسسة مجدي يعقوب للقلب

إن مجلس الإدارة بتشكيله الجديد، بالتعاون مع النخبة الأكاديمية المتميزة في مدينة زويل بدأت العمل بهمة لدفع مسيرة العمل والحفاظ على ماحققته مدينة زويل حتى الآن من مكانة علمية مرموقة خاصة أنها تتصدر الجامعات والمراكز البحثية المصرية في مجال النشر الدولي طبقا لمؤشرات أكاديمية البحث العلمي. كما تتصدر أيضا الجامعات المصرية طبقًا لتصنيف جوجل.

وقد استقبلت جامعتها الدفعة الرابعة من طلاب مصر الموهوبين هذا العام. وسوف يتم الإحتفال بتخريج أول دفعة عام 2017 في تخصصات علمية دقيقة يتم تدريسها لأول مرة بمصر، والإنتقال للمقر الجديد الذي تشيده الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بتوجيه ودعم لا محدود من الرئيس عبدالفتاح السيسي.